Close

فتنة

التلفزيون هو الراعي الرسمي للتفاهة – بدن يسيطروا على دماغك حتى تصير عاها
عم ينشروا السفاهة جوا عقولن المريضة – ماسونية وكلمة الحرب عندن بسيطة
كل همن يمحوا كلمة فلسطين من الخريطة – ولك فشرتوا عنا تحرير الأقصى فريضة
بالله لاتقلي ماشي أغلب الإعلام فاشي – فلتسقط القضية بين المرتشي والراشي
أغاني ملاطعمة بتحصد مشاهدة ملايين – وغنيتي بيومين أنحذفت إطعن صهيوني لفلسطين
لك هاد فني هاد أكتر فن صادق – خليك فايق غنية 4 دقايق مابدايق
بتكرهني او بتحبني بتسبني بتحترمني مابهمني غير ارضي ربي يلي خالقني
بالنميمة كلو شاطر بالنميمة – العقل هو يلي بيميزك عن البهيمة
شالوا من مخك كل الأفكار السليمة – وحطوا بدالها أفكار معفنة ومالها قيمة
البحر صافي لكن مليان بأشلاء سورية – بلادنا حلوة يابا لكن صارت كلا طائفية
سيطر الغرب علينا بفتنة سني شيعي- والشعوب تفككت ضيعي يا أمة ضيعي
قالو بكرى بدا تفرج لكن ليش تأخر بكرى ياخوفي تصير بلادي متل فلسطين ذكرى
لو الحكام بتتوحد كنا شفنا غزة حرا لكن خانوا بلادي متل ماخانوا محمد الدرا
عم صيح وصيح ماحدا عم يسمع صوت المدافع غطت على صوتي ماعاد يطلع
قلت توحدو منيح لنتخطى هالمحنة بدال الاوكسجين صرتو تتنفسو افتنة
أقرأ أسمع أتعلم .. بعدين تعال أتكلم .. الثقافة بتخلي أضعف دولة تتقدم
فك العقدة وأتبسم كل ياتنا عم نتألم لكن عم نحاول نقبل مرة بالواقع
نتأقلم بدك تتعلم ياخي اقرأ القرآن كآفي .. هو دليلي حتى هو علمني القوافي
إذا كورت الشمس وتساقطت نجوم السنة كأنو شهر والشهر كأنو يوم
صرنا بآخر الزمان شوف تطاول البنيان شوف أشكال الرجال صار مت النسوان
عصر السرعة والتطور لكن ثقافة صفحات ناس مشهورة هما تنشر السخافة
خليك واعي ومافي داعي للتداعي إنسان ساعي بهي الدنيا وهاد إنطباعي
متل الساحر فيك تسيطر على أمة بكلامك إفرض إحترامك حتى ب طريقة سلامك
وسع .. تعلم كيف تكشف المستور .. كون إنسان حر ما بتشبه إلا الطيور
لو بتمطر هوروشيما أو بتجينا تسونامي – مارح تتغير هالأمة نامي يا أمة نامي
لو تسقط الموسيقى مارح تسقط تسقط المعاني .. مستعد اوصل للقمر وانا بمكاني
انا الحر النظامي شامي و جولاني مختلطة .. مابخاف غير من الله هو الحاكم والسلطة
عم صيح وصيح ماحدا عم يسمع صوت المدافع غطت على صوتي ماعاد يطلع
قلت توحدو منيح لنتخطى هالمحنة بدال الاوكسجين صرتو تتنفسو فتنة

One Comment on “فتنة

غير معروف
سبتمبر 6, 2019 at 10:44 ص

ارَوَْع وَ امٌهہرَ وَ اذَڴى مٌغًنَيـﮯ رَابّ فَيـﮯ الُْعالُمٌ الُْعرَبّيـﮯ وَ الُغًرَبّيـﮯ
جْدِ ابّدِااْع
شِڴرَا لُڴ اٌخيـﮯ الُڴرَيـﮯمٌ اسِمٌاْعيـﮯلُ تْمٌرَ ْعلُى جْهہوَدِڴ
اسِتْمٌرَ

رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.